الملايين من النساء تحصل أخيرًا على خيارات علاج جديدة للحالات المرضية الشائعة والمنهكة

إثنان من الشركات المسوقة تصل قيمتهما الى 2 مليار دولار يستعدان لتوفير بعض العلاجات الجديدة على مدى السنوات القليلة القادمة.
العقار المطور هو لعلاج حالتين صحيتين رئيسيتين للمرأة، إلتهاب بطانة الرحم والأورام الليفية الرحمية، والتي يمكن أن تسبب الكثير من الألم للنساء، وفي بعض الحالات يؤديان إلى العقم والعمليات الجراحية.

ويقدر أن 5 ملايين أمرأة امريكية تعيش مع إلتهاب بطانة الرحم، وهي حالة تنمو فيها الأنسجة من الرحم الى خارجه، مما يؤدي إلى الخراجات ونزيف شديد وندب ايضًا.

وهناك 3 ملايين امرأة أخرى لديهن الأورام الليفيه الرحمية، حسبما قالت المديرة التنفيذية لـعلوم ميوفانت (Myovant Sciences) لاين سيلي (Lynn Seely) لـبزنز إنسايدر (Business Insider).

هذه الحالة تتضمن الاورام الليفية، تنمو داخل الرحم وحوله مما تسبب في نزيف شديد وألم في النساء اللواتي يعانين من ألاعراض.
وتقول سيلي: “الجميع يعرف شخصًا مع إلتهاب بطانة الرحم ولكن لا أحد يتحدث عن ذلك.”
شركة Myovant هي من بين الشركات التي تعمل على علاجات جديدة للحالتين جنبًا إلى جنب مع غيرها من الاضطرابات الصحية للمرأة. ومع التطورات الجديدة، يتوقع المحللون أن تصل مبيعات ادوية كل من إلتهاب بطانة الرحم والأورام الليفية الرحمية إلى 2 مليار دولار أمريكي على مدى العقد المقبل.

العلاجات الجديدة المحتملة قيد العمل
علاج كل من بطانة الرحم والورم الليفي الرحمي ينطوي على تغيير مستويات الهرمون في الجسم.
حاليًا، هناك عدد قليل من الأدوية التي يمكن أن تفعل هذا، بما فيها ليوبروليد (leuprolide)، وقمع الهرمون، ووسائل منع الحمل أيضًا، وفقًا لعيادة مايو (the Mayo). بعض هذه العلاجات تأتي معها آثار جانبية كبيرة، تتضمن فقدان كثافة العظام والهبات الساخنة. ويمكن أيضًا علاج هذه الحالات عن طريق الجراحة، ولكن الأمل هو أن يخرج مع العلاجات الجديدة التي لها آثار جانبية قليلة وكذلك اقل اجتياحًا.

هنا الأعمال الداخلة في علاج الأورام الليفية الرحمية و إلتهاب بطانة الرحم، في بعض الحالات على حد سواء:
• اليرغان (Allergan)، هو دواء يجري التحقيق فيه لاستخدامه في الأورام الليفية الرحمية. يعمل الدواء عن طريق تحوير هرمون البروجسترون، وهو الهرمون الرئيسي للمرأة المتعلق بالرحم. انه نوع من الدواء يسمى بـ”انتقائية هرمون البروجسترون المغير للمستقبلات.” وقال بيل ميوري (Bill Meury)، المسؤول التجاري الرئيسي لليرغان Allergan لرجال الأعمال المهتمين في التجاره انه يأمل في الحصول على النتائج التي يمكن من خلالها الحصول على الموافقه للدواء في العام المقبل 2018.

• دواء باير (Bayer)، فيلابريسان (Vilaprisan)، يعمل أيضًا عن طريق تحوير مستويات هرمون البروجسترون. مثل إسميا، انها “انتقائية هرمون البروجسترون المغير للمستقبلات.” في يوليو، بدأ باير مرحلة دراسة لثلاث فترات في استخدام فيلابريسان لعلاج الأورام الليفية الرحمية. ويتوقع ان تستغرق المرحلة ثلاث سنوات.

• دواء الميوفانت (Myovant)، ريلوغوليكس (Relugolix)، يعمل بطريقة قمع هرمون الاستروجين إلى مستويات منخفضة، ثم إعادة إدخال ما يكفي من الهرمون بحيث لا يؤدي إلى فقدان كثافة العظام. وبهذه الطريقة، فإنه لن تكون عالية بما فيه الكفاية لدفع بطانة الرحم والورم الليفي الرحمي، هذا ما قاله سيلي. انه نوع من الدواء يسمى بـ”غونادوتروبين الإفراج عن ناهض مستقبلات الهرمون.” يجب أن تنتهي التجارب الأمريكية لـريلوغوليكس في عام 2019، ولكن تجربة المرحلة 3 التي أجريت في اليابان وجدت أن الدواء ليس أقل شأنًا من ليوبروليد، واحدة من العلاجات المتاحة حاليًا للأورام الليفية الرحمية.

• أبفي (AbbVie) ، في شراكة مع نيوروكرين (Neurocrine) العلوم البيولوجية، ويعمل على إلاغوليكس (Elagolix)، وهو دواء يعمل أيضًا عن طريق تغيير مستويات الهرمونات في النساء مع الأورام الليفية الرحمية وبطانة الرحم للحد من الألم المرتبط بالحالة. مثل ريلوغوليكس (Relugolix)، وإلاغوليكس (Elagolix) هو غونادوتروبي (gonadotropi) الإفراج عن ناهض مستقبلات الهرمون. في سبتمبر، قدم آبفي المخدرات إلى ادارة الغذاء والدواء (FDA) للموافقة.
هل نبقى بحاجة الى علاج بعد المعالجة؟
ولكن العلاجات، في حين أنها سوف تكون قادرة على علاج بطانة الرحم وأورام الرحم الليفية الرحمية مع آثار جانبية أقل من ما هو متاح حاليًا، لن يكون نهاية الطريق، وحسبما قالت سيلى ان الامل هو ان هذه الموجة من العلاجات الجديدة ستكون اكثر رواجًا.

كما قالت: “عندما يرى الناس الفرق الذي يمكن أن نحدثه في حياة النساء، فإن آخرين سيتبعون ذلك”، ولكن للوصول إلى هناك، سوف يستغرق إجراء المزيد من البحوث الأساسية في الأمراض المتعلقة بصحة المرأة.

ولا تزال هناك مجالات في صحة المرأة تحتاج إلى مزيد من الاهتمام. يعمل أليرغان أيضًا على العلاجات للمساعدة في الجماع المؤلم، في حين يعمل ميوفانت أيضًا على دواء لعلاج العقم الذي لا يزال في المراحل المبكرة.

وهناك أيضًا مجالات تتعلق بالصحة العقلية والاكتئاب المؤجل الذي لا يزال بحاجة إلى بعض الابتكار، هذا ما قاله ميوري.

 

 

 

 

 

 

 

 

ترجمة: Hind A. Alsaffar

تدقيق وتصميم: Tabarek A. Abdulabbas

المصدر: هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *