إدارة الغذاء والدواء الامريكية توافق على حبة دواء قابلة للتعقب تقوم بإيصال دواء لعلاج مرض الفصام

 

 

وافقت ادارة الغذاء والدواء الامريكية (FDA) على اول حبة دواء تتضمن مستشعرات يتم تعقبها رقميًا اذا ما تناولها المريض، مبشرًا على دخولنا حقبة جديدة من العلاجات الذكية التي تراقب المرضى.

اسم العلاج هو (Ability MyCite) و هو بشكل اساسي نظام توصيل ذكي لدواء (Aripiprazole) الذي يعالج انفصام الشخصية والاضطرابات ثنائية القطب ولاول مرة عند كتابة الطبيب لوصفة سيعلم اذا ما كان المريض سيتناولها فعلاً.

القدرة على متابعة اخذ المريض للأدوية الموصوفة من قبل الطبيب قد تكون مفيدة لبعض مرضى الامراض العقلية حسب قول مشرف تقييم الادوية العقلية لدى FDA ميتشيل ماثيز (Mitchell Mathis).

ادارة الغذاء و الدواء الامريكية FDA تدعم تطوير واستخدام تكنولوجيا جديدة في صناعة الادوية و تَلتزم العمل مع الشركات المصنعة لفهم المنافع للمرضى والاطباء.

نظام التعقب لدواء (Abilify MyCite) يتمركز حول مستشعرات صغيره قابلة للابتلاع بحجم حبة الرمل عليه (IEM) (مسجل احداث قابل للابتلاع) و يكون مصنوع من مستويات آمنة من النحاس و المغنيسيوم و السيليكون.

حالما يتم ابتلاع الحبة فأن احماض المعدة تفعل عمل الحساس الذي يرسل اشارة كهربائية الى لصقة توضع على صدر المريض، اللصقه تسجل البيانات ووقت تناول الحبة وتحول المعلومات على دفعات الى تطبيق للهواتف الذكية حيث يعتبر المريض احد مستخدمين التطبيق وايضًا الاطباء المخولون او حتى بعض افراد العائلة يمكنهم الاطلاع على البيانات و التأكد من تناول المريض للدواء، و بمعنى اخر فأن خدعة اخفاء الحبة تحت اللسان لن تجدي نفعًا بعد الآن.

الشركتان المصنعتان للحبة الذكية شركة Otsuka التي تصنع (Abilify) و شركة Proteus المطور لـ(IEM) يمضيان بأبتكارهما اول نظام دوائي رقمي، و على حسب قولهما سوف يسهل على اخصائيين العناية الطبية مراقبة التزام المرضى بالحمية الغذائية بموضوعية.

في ظل عدم توافر ابحاث حتى الان تعبر عن اذا ما كانت الادوية التي تحتوي اجهزة تعقب ستحسن بالفعل من التزام المرضى بتناول الادوية.

فأن الشركات تأمل بأن هذه الادوية ستحسن من التزام مرضى التوحد حيث يمكنها المساعدة على تقليل الاعراض المرضيه لـ 1.1% لسكان الولايات المتحدة المصابين بالتوحد.

لكن بعض الخبراء يبدون قلقهم من التداعيات النفسية للدواء اذا لم يؤخذ بصورة صحيحة، بالاخص مع مراعاة السوق المستهدفة لدواء (Aripiprazole)

العديد من مرضى انفصام الشخصية لا يتعاطون ادويتهم لانهم يكرهون التأثيرات الجانبية او لأعتقادهم انهم اصحاء او يراودهم شك حول نوايا الطبيب حسب قول اخصائي الطب النفسي باول أبيلباوم (Paul Appelbaum) من جامعة كولومبيا لصحيفة نيويورك تايمز.

“نظام يقوم بمراقبة سلوك المرضى وارسال اشارات من داخل الجسم و تنبيه الطبيب؟ هل تعتقد سواء في الطب النفسي او الطب بشكل عام اذا ما تم صناعة هكذا ادوية لاية حالة اخرى سيكون افضل من البدء مع مرض انفصام الشخصية”.
تمت مشاركة هذه التساؤلات مع الطبيب النفسي (Jeffrey Lieberman) الذي شبه دواء (Abilify MyCite) بعلاج بايلوجي اقدم.

مع ذلك فأن التأثير النهائي للادوية التي تتضمن اجهزة مرابقة تذهب ابعد من علاج الامراض العقلية و الانفصام بالخصوص.

عدم الالتزام بأخذ الادوية الموصى بها من الاطباء، تم تقدير تكلفتها في الولايات المتحدة بأكثر من 105 مليار دولار سنويًا، لذلك يوجد عامل اقتصادي مهم يدفع الـFDA للموافقة على هذه العلاجات.

على الرغم من ان دواء (ABILIFY MyCite) قد يكون اول دواء من هذا النوع لكنه على الارجح لن يكون الاخير و على حسب التقارير فأن الـFDA تترقب موجة قادمة من ادوية كهذه.

و بالتالي اذا ما كنا ننتظر قريبًا صدور ادوية تشرف على نقل بيانات المرضى في قِطاع الرعاية الصحية فأن هذا الامر يؤدي لعدد من التساؤولات والقلق بخصوص الاخلاقيات والخصوصية والحقوق الشخصية واذا ما كانت هذه الادوية حقاً تصون مصلحة المرضى.

لقد شهدنا في عدة مناسبات ان المعلومات التي يتم نقلها وتداولها تقع في الايدي الخطأ في نهاية المطاف حسب قول باحث السياسة الصيدلانية وليد جيلاد (Walid Gellad) من جامعة Pittsburgh “يوجد قلق حقيقي حول امن البيانات”

قبل ان نحصل على اجوبة لهذه التساؤولات فأن دواء (Abilify MyCite) يُتوقع ان يطرح للأسواق في وقت ما من هذا العام ربما للأفضل او الأسوء لكن بذور الوشاية الدوائية ستكون قد تمت زراعتها بالفعل.

ترجمة: Hussein Mohammed

تدقيق وتصميم ونشر: Tabarek A. Abdulabbas

المصدر: هنا

Comments

comments