عالم روسي يحقن نفسه ببكتيريا عمرها 3.5 مليون سنة

بحث البشر عن ينبوع الشباب الأسطوري منذ القدم. فهل هو موجود فعلا؟ هل يمكن أن يكون موجودا ولو من الناحية النظرية؟ يعتقد عالم روسي يدعى الدكتور أناتولي بروتشكوف (Dr. Anatoli Brouchkov) أنه موجود، وأنه قد عثر عليه في بكتيريا يصل عمرها إلى 3.5 مليون عام. ماذا يفعل بعد ذلك؟ يحقن نفسه به بالطبع.

البكتيريا التي لا تموت:

اكتشف الدكتور بروتشكوف هذه البكتيريا القديمة “Bacillus F” لأول مرة في عام 2009، حيث وجدت متجمدة عميقا في التربة الصقيعية على جبل في منطقة ياكوتسك في سيبيريا. أعمق حتى من بقايا الماموث الصوفي. قدر الدكتور بروتشكوف عمرها بحوالي 3.5 مليون سنة، ونالت إعجابه على الفور. ورغم تقدمها في العمر، إلا أنها لا تزال على قيد الحياة.

ويبدو أن بكتيريا Bacillus F تجعل كل ما حولها يعيش طويلا أيضا. لقد حقق تأثيرها في الفئران وذباب الفاكهة والمحاصيل الزراعية نتائج واعدة جدا، حتى وصفها أحد علماء الوبائيات الروس بأنها “إكسير الحياة”.

تعيش الفئران المعرضة لها لفترة أطول، وتظل خصبة حتى في شيخوختها. أما المحاصيل فإنها تنمو بشكل أسرع، وتكون أكثر مقاومة للصقيع. حتى أن سكان منطقة ياقوتيا يعيشون لفترة أطول من المعدل الطبيعي ​​— ربما لأن Bacillus F قد وجدت طريقها إلى مصادر مياههم.

من الواضح أن هذه البكتيريا تتعامل مع الحياة بطرق لا يعلمها البشر؛ فنحن لا نستطيع حتى العيش لمدة مليون سنة. لا يزال اكتشاف بكتيريا Bacillus F جديدا نسبيا، فالعلماء لا يعرفون الآلية التي تجعلها شديدة القدرة على الاحتمال. لقد قام الدكتور بروتشكوف وزملاؤه بسلسلة حمضها النووي، لكنهم لم يكتشفوا بعد أي من جيناتها تجعلها مقاومة للفناء. إنها مسألة معقدة بقدر تحديد الجينات التي تسبب السرطان.
بعبارة أخرى، عليك الانتظار لمدة من الزمن قبل أن تتمكن من شراء حقنة Bacillus F من الصيدلية.

أنت تعيش مرة واحدة فقط!

لم يتم اختبار Bacillus F رسميا على البشر، ولا أحد يعرف كيف تعمل — لكن الدكتور بروتشكوف لم يتردد في أن يكون أول إنسان يختبر هذه المادة الغامضة التي كان يشعر حيالها بالفضول. وكما يقال “أنت تعيش مرة واحدة” فقد قرر أن يحقن نفسه بالبكتريا ويرى ما سيحدث. لم تكن تلك تجربة علمية حقيقية، لكنه قد
يعيش الآن إلى الأبد!

لا يزال دكتور بروتشكوف حيا بلا شك، حيث يشعر بكونه أفضل من أي وقت مضى. في عام 2015، قال بأنه لم يصب بالزكام أو الإنفلونزا في العامين السابقين منذ أن حقن نفسه، وحظي بمستوى أعلى من الطاقة.

قد يكون هذا كله بسبب تأثير الدواء الوهمي (The placebo effect)، أو قد يكون شيئا آخر — نحتاج إلى مزيد من الأبحاث للتيقن من قدرة Bacillus F على إطالة حياة الإنسان. وإن عاش الدكتور بروتشكوف لما يزيد على 1000 عام، فيمكن أن يكون ذلك دليلا أيضا.

ترجمة: Hind A. Alsaffar
تدقيق: Muhammad Basim
تصميم: Hassan Alaa
نشر: Tabarek A. Abdulabbas
المصدر: هنا

Comments

comments