إكتشاف كوكبين شبيهين بالأرض قرب نجم تيغاردين

قام فريق بحث عالمي بقيادة جامعة غوتنغن بـأكتشاف كوكبين مُشابهيّن للأرض بـالقرب من أقرب النجوم المجاورة لنا.
يبعد نجم Teegarden عن الأرض حوالي 12.5 سنة ضوئية و يعد أيضاً من أصغر النجوم المعروفة . تبلغ درجة الحرارة فيه حوالي 2.700 درجة سيليزية فقط و أخف من الشمس بـحوالي عشر مرات . لم يتم أكتشاف هذا النجم حتى عام 2003 بالرغم من قربهُ الشديد لنا . عاين العلماء النجم لمدة ثلاث سنوات تقريباً .
تم نشر النتائج في صحيفة Astronomy and Astrophysics .
تظهر بياناتهم و بوضوح وجود الكوكبين . يشرح المؤلف الرئيسي ماثياس زيشميستر(Mathias Zechmeister) من معهد الفيزياء الفلكية في جامعة غوتنغن قائلاً : ” كِلا الكوكبين يشبهان الكواكب الداخلية في نظامنا الشمسي “. “أنهما أثقل بقليل من الأرض فحسب و يقعان في ما يُسمى بالمنطقة القابلة للسكن , حيث تتواجد المياه في شكل سائل “.
يشك الفلكيون بكّون الكوكبين جزء من نظام أكبر . يشرح المؤلف المشارك البروفيسور ستيفان دريزلر (Stefan Dreizler) من جامعة غوتنغن قائلاً : “على ما يبدو إن العديد من النجوم مُحاطة بأنظمة تحتوي على عدة كواكب”. يعد نجم Teegarden أصغر نجم تمكن الباحثون حتى الأن من قياس وزنه مباشرةً . يقول البروفيسور أنسغار راينرز (Ansgar Reiners) من جامعة غوتنغن, أحد المدراء العلميون للمشروع : “هذا نجاح كبير لمشروع Carmenes و الذي كان مصمم خصيصاً للبحث عن كواكب حول أخف النجوم “.
على الرغم من أن أنظمة الكواكب حول النجوم المشابهة معروفة, إلا أن أكتشافها كان دائماً يتم بـأستخدام “طريقة الأنتقال أو العبور” حيث يتوجب على الكواكب أن تمر بشكل مرئي أمام النجم و تعتمه للحظة, والذي لا يحدث إلا في جزء صغير جداً من جميع أنظمة الكواكب. لم يعثر على طريقة أنتقال مماثلة في الكواكب الجديدة إلى الأن. لكن النظام يقع في مكان مميز في السماء من نجم Teegarden ويمكن رؤية كواكب النظام الشمسي تمر أمام الشمس .
“و بالتالي, قد تسنح الفرصة لأحد سكان الكواكب الجديدة أن يرى الأرض بـأستخدام طريقة الأنتقال أو العبور ” يقول رينرز . وتعد هذهِ الكواكب العاشرة و الحادية عشر التي قام الفريق بـأكتشافها.
تم أنجاز مشروع Carmenes من قبل جامعة غوتنغن وهامبورغ وهايدلبرغ ومدريد و معهد ماكس بلانك للفلك في هايدلبرغ والمعاهد العليا للبحث في برشلونة وغرناطة و المدريد ومعهد ومرصد كارل شفارتزشيلد ومعهد كانارياس للفيزياء الفلكية و مرصد كلار-التو.

ترجمة : شمس نعمان
تدقيق لغوي : سحر فوزي
تصميم: حسن علاء
نشر: مريم إسماعيل
المصدر: هنا

 

Comments

comments