فريق حقوق الإنسان: (الفيسبوك لن يسمح لنا بالتحقيق في جرائم الحرب)

 

تُكافح منظمات مُراقبة حقوق الإنسان لرَصد الأزمات في جميع أنحاء العالم، وذلك بفضل الفيسبوك.

مؤخراً تخلص الفيسبوك من أداة “البحث البياني” والتي وفرت إمكانيات بحث متقدمة على المنصة.

حيث كتب مستشار منظمة العفو الدولية سام دوبرليSam Dubberley في مقال نُشر في مجلة Newsweek : (إنه في هذه الخطوة تم القضاء على أبحاث حقوق الأنسان وهي في المهد، حيث إعتمدت منظمة العفو الدولية ومجموعات أخرى على البحث البياني للعثور على صور ومقاطع فيديو لإنتهاكات حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم، من خلال مراقبة مقاطع الفيديو والصور ذات العلامات الجغرافية للإنتهاكات كما حدثت).

وفقًا لوكالة فرانس برس، ألغى موقع فيسبوك البحث البياني بسبب مخاوف تتعلق بالخصوصية، لأن الأداة جعلت نشاط المستخدمين عبر الإنترنت أكثر عمومية. لكن وضح دوبرلي Dubberley بأن الأداة كانت مُهمة في إعطاء المحققين لمحة عن مقاطع الفيديو التي تم التقاطها في المناطق التي تَحدُث فيها إنتهاكات.

يقول دوبرلي Dubberley: على سبيل المثال، إن منظمة العفو الدولية لم تعثر على أدلة فيديو رئيسية عن عمليات قتل خارج نطاق إختصاص القضاء في ليبيا، وإبادة جماعية في ميانمار، إلا من خلال البحث البياني.

وكتب دوبرلي Dubberley أيضاً: “نحن لا نعترض على أي إجراء تتخذه تلك المنصات بهدف تعزيز الخصوصية، فذلك حق من حقوق الإنسان التي نهتم بها؛ ولكنها لا تُحقق التوازن الصحيح في هذا الصدد حينما تُعطل مختلف الوظائف بالجملة، بدون أي تشاور مع المحققين المعنيين بحقوق الإنسان.

ترجمة: Asma’a Al-Nuaimi
تصميم: Tabarek A. Abdulabbas
نشر: Mariam Ismail
المصدر: هنا

Comments

comments