<> الحيوانات تفكر وتستنتج وتحزن وتفرح وتعشق وتحقد – الباحثون العراقيون

يعتقد الكثيرون ان الانسان هو الكائن الوحيد الذي يمتلك احساسًا عاطفيًا واخلاقيًا وحساً منطقياً. وحتى خلال الفترات القريبة الماضية اعتقد العلماء ان القطط تتودد للبشر فقط للحصول على المكافئات.
ولكن الدراسات وجدت ان الببغاوات قادرة على استخلاص استنتاجات حول مكان العثور على المكافأة الغذائية، اختبر الباحثون الببغاوات الأفريقية الرمادية لمعرفة قدراتهم المنطقية من خلال هز صناديق فارغة واخرى مليئة بالغذاء حتى تتمكن الببغاوات من سماع واختيار الصندوق المليء بالغذاء حسب قوة الضوضاء او الصوت الصادر من الصناديق. كان على الببغاوات معرفة أن الصوت يشير إلى الطعام وأن نقص الصوت من صندوق واحد ربما يعني الطعام في الآخر. إنه تحدٍ لا يستطيع الطفل البشري القيام بالتفكير فيه حتى سن الثالثة.
ودراسات وجدت أن قرود الشبمانزي قادرة على التخيل بل ولها طقوس دينية وبعضها ينتحب عند الشلال وبعضها يصرخ عند الرعد. وكذلك تمتاز بشعور اخلاقي حيث أنقذت غوريلا أنثى تدعى بينتي جوا فتًى فاقدًا للوعي عمره 3 سنوات (إنسان) سقط في حظيرة في حديقة حيوان بروكلين في إلينوي، وقامت بحماية الطفل من غوريلات أخرى ودعت إلى المساعدة الإنسانية. وجدت الطبيبة والخبيرة الاكثر خبرة في الشمبانزي جين جودل (Jane Goodall) (في منتزه (gombe stream) في تنزانيا وبمساعدة بيل الذي قام بتصوير قردة الشمبانزي) بعض القردة تنزل لجدول ماء وتجلس على صخرة وتبقى لفترة على هذا الحال رغم انها تتجنب الجدول عادةً ورغم ان هذا السلوك ليس له ادنى علاقة بالتكاثر او الطعام ويعتقد الباحثون ان الشمبانزي يقوم بالتبجيل والروحانيات عند الشلال. قام بيل ايضًا بتصوير شمبانزي تدعى لوريتا ذات 8 اعوام تكسر غصناً مليئًا بالاوراق لتطرد به الذباب عن امها لوريتا والتي مرضت بعد ان علقت يدها بكمين في اعلى الشجرة وهذا يشير الى عقل عاطفي مفكر تمتلكه القرود. حيث رصدت كاميرا لمتابعة حياة الشمبانزي ان احد القردة تقف وقفة حزن بتعابير وجه حزين ومتألم لفقدان احد افرادها.
الكلاب ايضًا ترتفع لديها مستويات هرمونات التوتر اذا ما سمعت صوت بكاء بشري.
وكذلك الفيلة يعتقد بعض العلماء انها تبكي كما يبكي الانسان وتشعر بالوحدة.
كما ان الجرذان قدمت استنتاجات سببية او مايعرف بالمنطق السببي (هو الكلية المعرفية الرئيسية التي تفرق البشر عن الحيوانات)،في مهمة أساسية تنقسم إلى السمات الأساسية للتعليل السببي دون التطلب لمعرفة جسدية معقدة.

أجزم علماء النفس ان الحيوانات غير البشرية تفتقر إلى المعرفة حول الآليات المادية ولكن لا تزال قادرة على معرفة المنطق السببي الأساسي. القدرة على اشتقاق التنبؤات للتدخلات بعد مراقبة بحتة. يمكن للحيوان تعلم الجمع بين الأحداث الملحوظة بشكل سلبي (Pavlovian condition) وبين التدخلات والنتائج (Instrumental condition). كما أظهرت التجارب أن الفئران تدرك العلاقة بين الرؤية والعمل. نححت الفئران بجعل الاستنتاجات صحيحة لإجراءات مفيدة على أساس التعلم البحت القائم على الملاحظة بعد تجربة خضعت لها. وهناك حيوانات تتمتع بالرومانسيه والاحساس بالحب. على سبيل المثال لدينا ذكر طائر الـتعريشة (bowerbidr) يقوم ببناء العش بهندسة جميلة من خلال تزيينه بشكل رومانسي وجذاب ليلفت انتباه الانثى الذي اعجب بها، فقد التقطت الكاميرا احدى المشاهد المثيرة للاهتمام حيث قام هذا الطائر بجمع اجنة الحشرات لكي تقوم بعكس اشعة الشمس وجعل العش لامع مبهر.

وهناك نوعٌ آخر من الطيور تعكس رومانسيتها من خلال الرقص، حيث تقوم بالرقص لجذب بعضها البعض مثل طائر ماناكن (Manakin) حيث يؤدي حركات تشبه حركات مايكل جاكسون في حركة العودة للخلف مع تحريك اقدامه وكأنه يسير الى الامام بصورة مبهرة لجذب الانثى إليه.
ومن ناحية اخرى ذكور اسماك الـ(japanese puffer) تمتاز بموهبة الرسم الرومانسي حيث تقوم بعمل رسومات مبهرة على الرمل في القاع لتبهر الاناث:

وطيور تدعى (Hooded Grebe) شوهدت في باتاغونيا (patagonia) تؤدي رقصاتٍ مبهرة تشبه رقصة التانكو لدى الانسان.

وأخيرًا، الشمبانزي من الحيوانات التي تحب العناق كما الانسان تمامًا فهي تعانق احبائها وصغارها كذلك وازواجها ولديها طقوس الحب والحرب الخاصة بها كما لدى الانسان تمامًا.
وهذا فيديو للشمبانزي ووندا تعانق غودل:

إقتراح: Ali Husham

ترجمة:

Ali Husham

Hind A. Alsaffar

تدقيق وتصميم ونشر: Tabarek A. Abdulabbas 

المصادر:
1 – 2 – 3 – 4 – 5 – 6

Facebook Comments

Comments

comments