<> الى أي درجة ترتبط الفئات الأخلاقية ببعضها ؟ | الباحثون العراقيون


دراسة جديدة تستخدم تقنية ذكية لدراسة الفئات الأخلاقية للناس.
يمتلك الناس العديد من المعتقدات الأخلاقية المختلفة. بعض هذه المعتقدات مشتركة على نطاق واسع. نحن نعتقد أن السرقة خطأ . قتل شخص آخر بدون سبب هو شيء خاطئ. استعباد الاشخاص هو شيء خاطئ. قد تعكس المعتقدات الأخرى عوامل فردية. يعتقد بعض الناس أن اكل الحيوانات هو خطأ اخلاقي، بينما البعض الآخر لا يعتقد ذلك .

خلال العقود القليلة الماضية ، جمع الباحثون مناقشات فلسفية حول الأخلاق مع أبحاث علم النفس لمحاولة فهم أنواع التصرفات التي يعتقد الناس أنها انتهاكات أخلاقية والاستراتيجيات التي يستخدمونها عند مواجهة انتهاك أخلاقي.

لكن التساؤل الذي كان من الصعب التوصل الى إجابةٍ له هو الطريقة التي نُظمت من خلالها الفئات الأخلاقية للناس. كان هناك الكثير من العمل على أنواع أخرى من المفاهيم لاستكشاف كيفية ارتباطها ببعضها البعض.

درس العديد من الباحثين العلاقة بين تركيب فئات الأشخاص ورغبتهم بجعل هذه الافتراضات حول ما إذا كانت إحدى الفئات تمتلك خاصية معينة ، أم أنها تمتلك خاصية أخرى. تسمى هذه الافتراضات “الاستدلال على أساس الفئة”.

يتم تنظيم العديد من الفئات بشكل هرمي، الأوزة هي نوع من الطيور ، وهي نوع من الحيوانات. وهذا الهيكل مفيد، لأن اغلب خصائص المفاهيم النظرية يمكن أن تكون موروثة بالفئات التي تقع تحتها. تتحرك الحيوانات بشكل عام ، لذلك يمكننا أن نفترض أن الطيور (عضو في فئة الحيوانات) تتحرك. وبالمثل ، عادة ما تطير الطيور ، لذلك يمكننا أن نفترض أن الإوز (كعضو في فئة الطيور) قد يطير على الأرجح.

وفي مقالة مثيرة للاهتمام في عدد تشرين الثاني / نوفمبر 2018 من مجلة علم النفس التجريبي: قام جستن لاندي ودان بارتلز بتطبيق هذه التقنية لدراسة المستويات الأخلاقية.

كان هؤلاء الباحثون قد قاموا بتقييم ما إذا كان الشخص الذي ارتكب انتهاكا أخلاقيا يكون راغبا بارتكاب انتهاك آخر. إلى الحد الذي يفترض فيه الناس أن الانتهاك الاول سوف يتنبأ بما إذا كان شخص ما قد ارتكب أيضًا انتهاكًا آخر ، فهذا قد يعكس اعتقادًا أساسيًا بأن فئات الانتهاكات الأخلاقية متشابهة.

على سبيل المثال ، لنفترض أن شخصًا يدعى سام نادى رئيسه بـ “الأحمق”. هذا يعتبر مخالف للقيم الأخلاقية للولاء. هل سيكون هذا الشخص مستعدًا أيضًا لان يتسلل في الطابور أمام الأشخاص الآخرين (انتهاكًا للعدالة) أو إجبار طفله على الالتحاق بكلية الطب بعد التقديم الى كليةٍ آخرى (إنتهاك السلطة) ؟

ورأى المشاركون تفاصيل لعدد من الانتهاكات المختلفة التي جاءت من الفئات الأخلاقية التي هي جزء من نظرية الأسس الأخلاقية ، والتي تم تطويرها من قبل جوناثان هايت وزملاؤه. ورأوا أيضًا وصفًا للأعمال التي انتهكت الأعراف الاجتماعية ، لكنها لم تكن مخالفات أخلاقية حقاً ( الإصطدام بشخص ما في الشارع دون قول “عذراً”) وتصرفات لا تعتبر انتهاكات ( رياضة الإبحار بالمظلة). كانت هناك سبعة أمثلة لكل نوع من الانتهاك المستخدم في الدراسة ، وقام المشاركون بإصدار أحكام حول 64 زوجًا من السلوكيات.

كان الباحثون حريصين على القيام بجميع الافعال التي من السيء القيام بها ، ولكن ليس سيئًا لدرجة أن المشاركين قد يحكمون عليهم بأن يكونوا أشخاصًا أشرارًا. بمعنى ، إذا قام شخص ما بأفعال شريرة حقًا ، فقد يفترض المشاركون أنهم على استعداد للقيام بأي شيء سيء.

كان نمط الردود مثيرًا للاهتمام. أولا ، تم تعليق الفئتين الأخلاقيتين اللتين إختارتهما نظرية المؤسسات الأخلاقية. اعتبر الناس عمومًا أنه إذا قام شخص ما بانتهاك إحدى الفئات (على سبيل المثال السلطة) ، فمن المحتمل أيضًا أن يقوموا بانتهاك آخر لنفس الفئة.

بالنظر إلى العلاقة بين الفئات المختلفة ، كانت هناك مجموعة من الانتهاكات التي علقت جميعًا معًا ، والتي وصفها الباحثون بآداب المجتمع. وشملت انتهاكات الولاء والإنصاف والسلطة ورعاية الآخرين ، فضلاً عن انتهاكات الاعراف الاجتماعية. تم التعامل مع انتهاكات العفّة (مثل مشاهدة المواد الإباحية المنحرفة) والحرية بشكل مختلف عن هذه المجموعة من القيم الاخلاقية.

أحد الأمور التي تجعل هذا النمط مثيرًا للاهتمام هو أنه يختلف عن الطريقة التي تفترض بها نظرية المؤسسات الأخلاقية أن الفئات الأخلاقية مُنظمة. تفترض هذه النظرية أن رعاية الآخرين ، والإنصاف ، والحرية مرتبطة وتختلف عن الولاء والسلطة والنقاء. تفاوتت عدة دراسات متابعة في هذه السلسلة مع تنبؤات نظرية الأسس الأخلاقية وتلك الخاصة بالهيكل الملاحظ في الدراسة الأولى ووجدت أن الناس يصنعون باستمرار أحكامهم بطريقة تتطابق مع نتائج الدراسة الأولى مقابل تنبؤات نظرية الأسس الأخلاقية.

هنالك نوعان من الجوانب الرائعة لهذه الدراسات. أولاً ، انه من القيّم استخدام هذه الأنواع من الآراء لفهم الطريقة التي ينظم بها الناس معرفتهم بالفئة. ويمكن تطبيق هذا النهج أيضًا على أنواع أخرى من الفئات التطبيقية التي قد يكون من الصعب دراستها بطرق أخرى.

ثانيًا ، يُقترح أن علم النفس الأخلاقي للإنسان يركز بشدة على انتهاكات المعايير الثقافية. لا يقوم الناس بالضرورة بعمل أنواع التمييز التي يقوم بها الفلاسفة عند الحكم على الأعمال الأخلاقية للآخرين. بدلاً من ذلك ، فهم يأخذون ما يفعلونه عمومًا كمؤشر جيد لما يجب عليهم فعله. كما سيتم الحكم على أي شخص يرغب في ارتكاب انتهاك واحد للأعراف الاجتماعية على استعداد لانتهاك قواعد أخرى.

ترجمة: Layla Mudher

تدقيق : Murtadha Raad

تصميم : Muthanna Hussein

نشر : Mariam Ismail

المصدر : هنا

Facebook Comments

Comments

comments