<> ولادة أول توأم معدل جينياً بتقنية (كريسبر-كاس9- CRISPR-Cas9 في الصين | الباحثون العراقيون


في الشهر الماضي ، شعر العالم بالذهول عندما سمع أن التوأم (لولو ونانا) قد ولدتا بعد إجراء تجربة تحرير وتعديل الجينات على أجنة بشرية – ولا يتوافق هذا العمل الذي قام به الباحث الصيني “جيان غوي هي – Jiankui He” مع أي معايير علمية نموذجية.حيث تم إجراء البحث تحت غطاء من السرية ، وشاع الخبر عن طريق مقاطع فيديو على اليوتيوب ولم يأت عن طريق ورقة بحثية في مجلةٍ علمية ، وقام الباحث بعد ذلك بإعلان الخبر عن طريق مؤتمر علمي.

و لأننا نعرف القليل جدًا عن تفاصيل بحثه ، فهناك العديد من الأسئلة حول كيفية إجرائه. وليس من الواضح ما إذا كان والدا التوأم (نانا ولولو) اللتان حصلتا على تحرير وتعديل الجينات ، قد فهما تماما ما الذي كانا يوقعان عليه. وقد أشارت (كيلي هيلز) ، عالمة الأخلاقيات البيولوجية في مؤسسة (روغ بايو إيثيكس – Rogue Bioethics) ، إلى أن النموذج المستخدم في الدراسة للحصول على الموافقة لم يتم اعتباره نموذج موافقة حقيقية، حيث قالت : “إنه نموذج تجاري ، من النوع الذي قد تستخدمه الشركة عند التعاقد مع شركات فرعية.”
لقد أصبح من الواضح أيضًا أنه لم يحصل على موافقة لهذا العمل من أي جهة تنظيمية، لم يخبر الجامعة التي ينتسب إليها حاليًا ، الجامعة الجنوبية للعلوم والتكنولوجيا. وقد أصدروا بيانا يبين رفضهم للعمل وذكروا أنهم “أصيبوا بصدمة عميقة من هذا الحدث” ويسعون حاليا للحصول على إيضاح منه ، حيث كانوا يتوقعون انه في إجازة غير مدفوعة من المؤسسة منذ شباط / فبراير 2018.

التكنولوجيا المستخدمة في هذا العمل هي (كريسبر- CRISPR)، والتي تمتلك إمكانات سرسرية ضخمة ولكن الباحثين يوافقون على أنها ليست جاهزة للاستخدام في الأجنة البشرية. قد يتسبب ذلك في تعديلات غير مقصودة ، اضافة الى كونها قادرة على تعديل الخلايا الجرثومية حيث يمكن لهذا التعديل أن ينتقل للأجيال القادمة . ما زلنا لا نعرف ما قد يبدو عليه هذا عند البشر. في حين أن مثل هذه المخاطر يمكن أن تكون مبررة في حالة الأمراض المدمرة والمهددة للحياة التي تدمر حياة الناس في سن مبكرة ، لم يكن هذا قريبًا من الحالة مع هذا التوائم.

التعديل الذي أجري في عمل الباحث كان على جين يدعى CCR5. أثبت الباحثون أن الفيروس الذي يسبب الإيدز – فيروس نقص المناعة البشرية – يستخدم الجينCCR5 كبوابة الى الخلايا. حيث أستخدم هذا الجين كهدفٍ لبعض العلاجات. لذا إذا كان الهدف هو منع الخطر المحتمل الذي قد يواجهه أحد هؤلاء الأطفال المحررين من الجينات في حالة تعرضهم لفيروس نقص المناعة البشرية في يوم من الأيام ، فهناك بالفعل طرق لاستخدام العقاقير لتقليل هذا الخطر. وفي حين أن والد التوائم مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية ، إلا أن الطفلتين لم تلتقطا الإصابة منه.وحتى الآن ليس من الواضح ما إذا كان هناك فائدة لتحرير CCR5 أم لا.
هناك مخاطر ، ولكن من المرجح أن يموت البشر الذين يحملون طفرات في الجين CCR5 من الأنفلونزا. قد يكون التوأم لولو ونانا أكثر عرضة لفيرس West Nile . كانت التعديلات التي تم إجراؤها غير مكتملة أيضًا ، لذا لن تحمل كل خلية في التوأم على الجين المحرر. ستتعرضان لكل المخاطر ولكن ليس بالضرورة لأي فائدة. ذكرت (STAT News) أن العلماء قد نصحوه بأن لا يقوم بهذا العمل.

أعربت كنيسة جورج عن بعض الدعم للمشروع في مقابلة مع مجلة Science ، وكانت هنالك بعض ردود الأفعال ضد آرائه. لا يمكن تغيير الأخلاقيات لجعلها تتناسب مع نتائج هذه التجربة ، وحتى إذا انتهى الأمر بصحة جيدة للأطفال ، فهذا لا يعني بالضرورة أن يكون العمل صحيحًا.

وقال ألكسيس كاريير ، الرئيس المنتخب للرابطة الكندية للمستشارين الوراثيين: “إذا خالف أحدهم القواعد التي وضعناها ، حينها سنمتلك المبرر الكافي للحديث عن الأمر”.

أظهر هذا البحث أن التنظيم الذاتي في العلوم لا يعمل دائمًا ؛ في حين قد يكون هناك إجماع حول الحذر الذي يجب تطبيقه على جوانب التكنولوجيا المختلفة ، فإن مثل هذا الإجماع لن يمنع بالضرورة أولئك الذين يرغبون في إلقاء الأخلاقيات والمعايير جانبا والمضي قدما في تحقيق أهدافهم الخاصة.

واستجابة لهذا العمل ، تعقد الأمم المتحدة لجنة لوضع مبادئ توجيهية بشأن استخدام التعديل الجيني.
أما بالنسبة للباحث المسؤول عن هذا العمل ، فإن الشائعات التي تتداول الآن. بشكل لا يصدق ، عن وجود تعديل جيني آخر ، حيث تم الإعلان عن حمل ثانٍ، للأسف، قد يشمل ذلك جيناً يخفض الكولسترول – وهو مرة أخرى تعديل لا لزوم له.

ترجمة: Hind A. Alsaffar
تدقيق: Murtadha Raad
تصميم: محمد باقر رعد
نشر: Mariam Ismail

المصدر: هنا

Facebook Comments

Comments

comments