<> لمَ يمرض الأشخاص عندما تتغير المواسم؟  – الباحثون العراقيون

 

 

يتغير الطقس ، وهذا يشبه الية الساعة: تقوم بتحديث خزانة الملابس الخاصة بك ، تغير منظم الحرارة الخاص بك ، و ترتشف ذلك الشراب الموسمي العصري الذي يتحدث عنه الجميع ، وفجأة ، أنت مريض. لماذا يجلب الموسم الجديد السعال والزكام معه ؟ الجواب بسيط جدا: الفيروسات تحب الطقس البارد.
لكل شيء سبب
قد يبدو وكأن نفس المرض يحدث فجأة في كل مرة يتغير فيها الطقس ، ولكن في الواقع ، يختلف الجاني وراء السعال على مدار السنة. عندما يتحول الشتاء إلى الربيع وعندما يتحول الصيف إلى الخريف ، تنمو الفيروسات الباردة. الفيروسات الرئيسية وراء نزلات البرد هما إثنتان : فيروسات الأنف (Rhinovirus )والفيروسات التاجية(coronavirus) ، وتتكاثر هذه الفيروسات في الطقس البارد الذي يحدث أثناء هذه التغيرات الموسمية.
لكن في الشتاء ، من المرجح أن تصاب بالأنفلونزا. الطريقة التي يتم بها بناء فيروس الأنفلونزا تساعده على التكاثر و الإنتشار بشكل أكثر فعالية عندما يكون الهواء باردًا وجافًا. في عام 2008 ، نشر باحثون دراسة في صحيفة طبيعة كيمياء الأحياء (Nature Chemical Biology ) و التي وجدت أنه عند درجات الحرارة الأعلى قليلاً من الإنجماد ، يحافظ الفيروس على طبقة خارجية تشبه الهلام مما يساعده على الوقوف في وجه العناصر والإنتقال من شخص إلى آخر. تبدأ الطبقة بالذوبان عند حوالي 72 درجة فهرنهايت (22 درجة مئوية). وهذا أمر منطقي لأن الطبقة تحتاج لأن تذوب في جسمك ليصيب الفيروس خلية حية ، ولكنه يعني أيضًا أن الفيروس أقل حماية في الهواء الطلق عندما يكون الطقس أدفئ.
مع كل من الأنفلونزا ونزلات البرد ، بمجرد أن تصاب بسلالة معينة مرة واحدة ، بشكل عام ستكون محصناً منها لبقية الموسم – فلتأمل فقط أنه لا توجد الكثير من السلالات المختلفة حولك.
ماذا عندما يتحول الربيع إلى الصيف؟ هذا شيء مختلف تمامًا. عندما يحل الصيف تؤدي الأنواع الجديدة من حبوب اللقاح وغيرها من المواد المثيرة للحساسية التي تملأ الهواء الى إنسداد الانف وغيرها من مشاكل في الجهاز التنفسي. قد يؤدي هذا إلى الإصابة بالمرض ، لأن الرئة والممرات الأنفية المتهيجة أكثر عرضة للإصابة بالعدوى.
أما بالنسبة للطقس أن تصاب بالبرد من الطقس البارد نفسه ، فهذه خرافة. يتعلق الأمر بالظروف المحيطة بالطقس البارد – الهواء الجاف الذي يهيج الأغشية المخاطية الخاصة بك و قضاء المزيد من الوقت في الداخل يجعلك على اتصال بأشخاص من المحتمل أنهم مرضى – مما يؤدي إلى المرض. لحماية نفسك ، تأكد من غسل يديك بشكل متكرر ، الحصول على الكثير من النوم وممارسة التمارين ، والحصول على لقاح الأنفلونزا كل عام.

ترجمة : Hind Omar

تصميم : Tabarek A. Abdulabbas 

تدقيق و نشر : Mariam Ismail

المصدر: هنا

Facebook Comments

Comments

comments