<> هذه البكتريا المحبة للضوء قد تنجو بصورة مفاجئة عميقاً في باطن الأرض | الباحثون العراقيون

 

 

عميقاً تحت سطح الأرض ، تجد الحياة طريقها.

تم العثور على آثار للبكتيريا الزرقاء على عمق 600 متر تحت سطح الأرض في بروزات صخرية في أسبانيا ، مما يشير إلى أن الميكروبات يمكن أن تبقى على قيد الحياة دون أشعة الشمس. بدلاً من التمثيل الضوئي كالبقية  من نفس النوع ، هذه الكائنات الدقيقة المتعطشة للضوء قد تخلق الطاقة باستخدام الهيدروجين ، وفقا لما ذكره الباحثون في الأول من أكتوبر في دورية وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم (National Academy of Science )

كان العلماء في بادئ الأمر ينقبون لأجل أنواع أخرى من البكتيريا تحت الأرض ، كما يقول الباحث المشارك في الدراسة ، فرناندو بوينتي سانشيز (Fernando Puente-Sánchez )وهو عالم جيولوجي في المركز الوطني للتكنولوجيا الحيوية في مدريد. عندما اكتشف الفريق البكتيريا الزرقاء ، كان “غير متوقع ، غير متوقع” ، كما يقول.

لقد ساعدت البكتيريا الزرقاء في خلق الهواء الذي نتنفسه اليوم ، أولاً في قذف الأكسجين في الغلاف الجوي منذ أكثر من 3.2 مليار سنة.
بما أن التمثيل الغذائي للميكروبات يعتمد عادة على التمثيل الضوئي ، فإنه عادة ما يتم العثور عليه في اماكن حيث يمكن الوصول إلى أشعة الشمس.

حدد الباحثون البكتيريا الزرقاء باستخدام صبغة الفلورسنت التي تعلق على الحامض النووي الريبي للميكروبات. لأن هذه المادة الوراثية الهشة تتحلل بسرعة بعد وفاة الكائن الحي ، أدرك العلماء أن البكتيريا الزرقاء يجب أن تزدهر حاليًا في المجتمعات الميكروبية الجوفية بالرغم من عدم وجود ضوء الشمس. كما أجرى Puente-Sánchez وفريقه اختبارات للتأكد من أن عيناتهم لم تكن ملوثة بسائل الحفر أو معدات المختبرات أو حتى الميكروبات التي تعيش في داخل و على الباحثين أنفسهم.

تحتاج الميكروبات إلى أمرين للبقاء في هذه الظروف القاسية ، يفترض الباحثون : أن غاز الهيدروجين وعامل مؤكسد مثل أوكسيد النيتريك ، الذي يعمل كمفتاح للتوقف عن التفاعل هو الذي يسمح للبكتيريا الزرقاء بالتغذية على الهيدروجين. في العينات التي تحتوي على المادة الوراثية للبكتريا الزرقاء ، كان الهيدروجين نادرًا ، مما يوحي بأن الميكروبات تتغذى على الغاز. ومن المعروف أن ميكروبات أخرى تحت سطح الأرض تتغذى على الهيدروجين ، لأن المواد المغذية يمكن أن تكون نادرة في تلك البيئة.

“إذا كانت هناك طاقة تستطيع الحياة استغلالها ، فالحياة تفعل ذلك” ، تقول تينا تريود( Tina Treude )،وهي عالمة في علم الأرض و الأحياء المجهرية البحرية بجامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس (UCLA) و التي لم تشارك في الدراسة ، وتأمل أن يشجع هذا البحث باحثين آخرين على إعادة تقييم الدراسات السابقة التي ألمحت أيضًا إلى وجود البكتيريا الزرقاء تحت السطح.

لطالما وضع العلماء النظريات التي تفسر ما قد تبدو عليه الحياة وأين قد تكون موجودة على الكواكب أخرى. تقول تريود: “مع هذه الأنواع من الاكتشافات التي تدفع فهمنا للأيض إلى الأمام ، فإنك تفتح دائمًا صناديق جديدة من الأسئلة”.

ترجمة: محمد عزت 

تصميم: Tabarek A. Abdulabbas

تدقيق و نشر: Mariam Ismail

المصدر: هنا 

Facebook Comments

Comments

comments